وثيقة وطن تشارك في مؤتمر الجمعية العالمية للتأريخ الشفوي

تحت عنوان “التناغم وعدم التناغم” شاركت مؤسسة “وثيقة وطن” في مؤتمر أقامته الجمعية العالمية للتأريخ الشفوي عبر الإنترنت.
وضمن محور “النساء في زمن النزاعات” قدمت الدكتورة “نيرمين النفرة” مديرة مشروع “النساء في زمن الحرب” لدى مؤسسة وثيقة وطن، ورقة بحثية تناولت فيها دور المرأة السورية خلال الحرب في العقد الأخير.
و تحدّثت الدكتورة “النفرة” عن نهج التوثيق الشفوي الذي تعتمده “وثيقة وطن” كمؤسسة رائدة في هذا المجال، والذي شكّل مقاربة لاستكشاف معاناة المرأة في عالمها الداخلي، هذه المقاربة التي تبحث في أحداث مضت، لاستكشاف المزيد من خلال رؤية النساء، وتفسيراتهن لما حصل، والآثار الاقتصادية والاجتماعية والنفسية التي خلّفتها عليهنّ هذه الأحداث.
وأشارت الدكتورة “النفرة” في الورقة البحثية إلى أنه ونتيجة للحرب فإن نسبة الإناث إلى الذكور قد ازدادت بشكل كبير، مما قد يدفع إلى رفع نسبة مساهمة المرأة في الإعمار القادم، كما سيكون للمرأة دور كبير في إعادة نشر الأفكار الاجتماعية، طبقا للتجربة المعاشة، لاسيما وأن عددا كبيرا من النساء أصبحن أصحاب مبادرات اجتماعية في السنوات الأخيرة.
تم التركيز بشكل رئيسي في “الورقة” على النساء السوريات المختطفات، لإيصال أصواتهن إلى العالم، وقد لفتت الدكتورة “النفرة” إلى أن نتائج تحليل عدد من المقابلات التوثيقية قد أظهرت رغبة النساء المختطفات بإيصال أصواتهن إلى العالم، والدليل على ذلك المعلومات التي حصلت عليها المؤسسة من أفواههن بعد أن عشن تجارب الأسر.
يذكر أن هذا المؤتمر هو المؤتمر رقم “21”، الذي تنظّمه المنظمة العالمية للتأريخ الشفوي بشكل دوري، وقد استضافه مركز الأرشفة الوطني في سنغافورة لهذا العام، في الفترة الواقعة بين 23 إلى 27 آب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

44 + = 53