الدكتورة بثينة شعبان لوفد روسي: التوثيق خطوة مهمة لحفظ ذاكرة الأجيال وكتابة تاريخنا الحقيقي بأيدينا

التقت الدكتورة بثينة شعبان رئيسية مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن اليوم الباحثة أورينا زفياغيلسكايا مديرة مركز دراسات الشرق الأوسط في معهد أبحاث الاقتصاد الدولي والعلاقات الدولية الروسي والوفد المرافق.

وأكدت الدكتورة شعبان خلال اللقاء الذي جرى في مقر مؤسسة وثيقة وطن للتوثيق الشفوي والتراثي في أبو رمانة أهمية المعلومات في عصرنا الحالي وما تمثله من مصدر قوة وغنى وأن من يمتلكها سيكون هو الأقوى والأغنى مبينة أن الهدف في مؤسسة وثيقة وطن هو إثارة الوعي بأهمية التوثيق وفي جميع المجالات كخطوة مهمة وملحة لحفظ ذاكرة الأجيال وكتابة تاريخنا الحقيقي بأيدينا نحن وليس بأيدي الآخرين.

وأوضحت الدكتورة شعبان أن الحرب على سورية كان هدفها الأساسي النيل من الهوية الوطنية السورية ومن وحدة المجتمع السوري المبنية على العيش المشترك والتآخي بين جميع افراده مشيرة إلى مسابقة “حكايتي” التي أطلقتها مؤسسة وثيقة وطن منذ ثلاث سنوات والتي تعتمد على قصص من أرض الواقع عاشها الأشخاص خلال فترة الحرب.

بدورها تحدثت الباحثة زفياغيلسكايا عن أهمية التوثيق وما تقوم به مؤسسة وثيقة وطن وعلاقته العلمية الوثيقة بمركز الأبحاث الروسي الذي تقوم بإدارته لافتة إلى أنه لا يمكن تحليل ما يحدث في العالم دون الحصول على القصص الحقيقية من الناس الذين عاشوها وعاشوا الفترات الصعبة وواجهوا التحديات على أرض الواقع.

وأكدت الباحثة أنهم يقومون في المركز الروسي بدراسة آثار الحروب على الهوية الوطنية والمجتمعات وأنهم بصدد دراسة نتائج ما تعرض له الشعب السوري مبدية رغبتها في التعاون والتنسيق مع مؤسسة وثيقة وطن بما يعود بالنفع المشترك وبإمكانية تطوير العمل التوثيقي.

حضر اللقاء الباحث نيكولاي سوركوف ومدير المركز الثقافي الروسي في دمشق نيكولاي سوخوف وعلي الأحمد من المركز الثقافي الروسي ومن الجانب السوري زياد ميمان من وزارة الثقافة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

32 − 27 =